منتديات فريج الجنوبي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


فريق الجنوبي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:00 pm

الجزء الثامن **
(( في الجمعية ))
فؤاد وعلي لوحدهم لان الشباب للحين ما تجمعوا وهم أول الواصلين..
علي: شخبارك هالايام ؟
فؤاد بابتسامه عفويه: الحمد لله.
علي مبتسم : أنا امبي اعرف سر الابتسامة إلي من فترة ما شفناها ..
فؤاد: لا تبالغ عااد .. بس أنت تعرف الأوضاع إلي صارت مو هينه ..ما يقدر الواحد حتى يتنفس.
علي : زين والحين يعني الأوضاع تختلف هااا .. أتكلم أنا أعرفك هالايام شكلك مو طبيعي .
فؤاد: ويش فيكم عليي .. يعني ما تمبوني استانس ..
علي: على شنو تستانس فرحنا وياك .
فؤاد: بدينا عااد في الجامعة علاء والحين أنت .
علي : هههههااي قلبي حاس إن السالفة فيها شي .. يا الله تكلم .
فؤاد: ما تخلون الواحد يحتفظ بأسراره..
علي: أي الحين طلع الكلام هاا وأسرار من ورانا .. يا الله قول ، والله ما أخليك تطلع من اهني إلا و انت متكلم ..
سمعوا صوت الباب وقاموا
الشيخ مصطفى: السلام عليكم ..
علي و فؤاد : عليكم السلام ..
وبعد ما قعدوا ..
الشيخ: فؤاد شخبار الوالدة والأهل ..
فؤاد: الحمد لله زينين يسلمون عليك .
الشيخ : الله يسلمهم ويحفظهم من كل شر .. ما قلت لي يا ولدي خبرتهم عن سالفتك .
فؤاد: أي خبرتهم لكن ما ادري إذا الوالدة اتصلت أو لا .. بس قالت بتتفق وياهم على نهاية السبوع نروح نزورهم .
الشيخ : الله يوفق لك يا ولدي تستاهل كل الخير ..وإذا احتجتونا إحنا حاضرين .
فؤاد: إنشاء الله ..
علي يطالع فؤاد وشكله فهم السالفة ويغمز له: بعدين تقول كل شي .
فؤاد منحرج من الشيخ إلي كان قاعد صوبه ويأشر إلى علي : بعدين.
(( في بيت أبو جهاد ))
أم جهاد قاعدة في الصالة وتفكر.. سرحانة وتتبسم .. ومريم تطالع أمها وميتة ضحك ..التفتت الأم إلى مريم إلي قاعدة تضحك .
أم جهاد مستغربة من بنتها: ويش فيش تضحكين!!!!!!
مريم ميتة من الضحك: أماه لو شفتين روحش من شوي جان متين من الضحك آه خلاص ما اقدر أتكلم من الضحك بطني بطني ..
أم جهاد: ويش فيي بعد.. وأنتين ما تستحين تتطنزين على امش..
مريم وضحكها خف شوي: لانش سرحانة وتتبسمين بروحش كان شكلش يضحك ..
الأم : ويش هالبصاقة بعد .. تسنعي شوي.. باجر بيجيش الرجل وقعدي تضحكي جدي بعد ..أني بقوم عنش برتاح ليي شوي ..
مريم في قلبها : ويش دخل الضحك في هادا ..
مريم وهي لاحقة ورى أمها : أماه لحظة .. امبي أروح إلى وجود بعدين .
الأم وهي مستانسه : لـــيش مستعجلة يمكن نـــروح .. وسكتت ... أم جهاد تبتسم :ههه ما علىّ روحـــي وسلمي عليهم ولا تتأخرين..
مريم متشققة: أحبش أماه .
الأم في قلبها اشوه ما زل لساني بعد جان الحين مريم من فرحتها خرت كل شي إلي رفيقتها .. ودخلت حجرتها ولقت أبو جهاد قاعد ..
أبو جهاد: أسمعكم تضحكون .. ويش صاير ؟
هادي بنتك وسواياها .. تصدق يا أبو جهاد إن الأولاد كبروا وإحنا كبرنا وبنزف فؤاد إلي عروسته ..
أبو جهاد : هم كبروا أي ..أما إحنا تـــونا شباب ..
أم جهاد متوردة خدودها : باقي جهاد بعد يخطب .. هو الكبير..
أبو جهاد: خليه على راحته .. إذا فكر في الزواج بيتكلم ..
أم جهاد : انزين بعد صلاة المغرب بتصل إلى بيت أبو علاء بنتفق وياهم على يوم نروح نزورهم ويسوون مقابلة ..
أبو جهاد: أنا بعد بخبر أبو علاء في المسجد وإنشاء الله " يصير نصيب "
أم جهاد: إنشاء الله ..

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:17 pm

(( العصر في بيت أبو علاء ))
مريم عند باب بيت وجود .. تطق الجرس ..
رفعوا السماعة : مــــين
مريم تبلعمت: وجود موجودة ؟؟
علاء: أي .. أنتين مريم ؟؟
مريم متخربطة ألوانها : أي ..
علاء : تفضلي .. الحين بروح أناديها .
راح علاء إلى وجود حجرتها : افتحي الباب
وجود : ويش تمبي أني مشغولة ..
علاء : روحي أكي مريم عند الباب ..
وجود : احلف ؟!!
علاء: أقص عليش يعني .. قومي روحي تنتظر بره ..
وراحت وجود ركيض مو مصدقة إن مريم جاية : هلا هلا ..
مريم : ويش فيش كأنش أول مرة تشوفيني ..
وجود: ههههه خاطري فيش ..
مريم : صدق هبلة تونا الصبح في المدرسة ويه بعض ..
وجود: لا المدرسة ما يمدينا نقعد ويه بعض عدل ونسولف على كيفنا ..
مريم : انزين يا حاجية بتدخليني والله شلون ..
وجود : دخلي احد مجودنش ..
مريم : دخلي انتين واني بدخل وراش
وجود : اوكي .. تفضلي ..
مريم: قبل لا أجي جننت أمي شوي قمت أتحايل فيها .. وبعدين خلتني أجي ليش ..
ودخلوا الحجرة ،،
وجود : وانتين لازم تجننين امش ؟؟
مريم : تعرفيني انتين يعني لازم أغير الجو شوي إذا الكل ساكت ما اعرف لازم أهدر ..
وجود : أنزين خلينا من هدرتش وهاتي إلي عندش ..
مريم : اخوش زهقني ..
وجود مستغربة: ها ويش سوى !!
مريم : يوم أقول ليه أهني وجود .. إلى يقول ليي أنتين مريم .. ويش عرفه أن هذا أني ؟؟
وجود: هو يعرف صوتش ..
مريم : ومن متى هو سامعني !؟. ماكله وياه عيش ولحم .؟!
وجود: هههههه يا الذكية حجرته صوب حجرتي وإذا يمر على قولته يسمع كل شي نقوله ..
مريم : حلللللللللفي ؟؟
وجود: هههه لا مو كل شي بس إذا يمر على الحجرة يسمعنا و مرة قال ليي هذي من إلي وياش قلت ليه انتين ...
مريم منقهرة : ويش أسوي فيش أني ..
وجود: عااادي ..
مريم معصبة حدها وواصله للآخر : بقوم اطلع عنش ..
وجود تضحك : قعدي وين بتروحين .. إذا طلعتين بنادي على علاء ارجعش ..
مريم متفشلة : أقول سكتي بس لا اخوش الحين يسمعنا ..
وقعدوا يسولفون << سوالف البنات إلي ما تخلص ..

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:18 pm

مريم: وين هدى خاطري فيها ..
وجود: فاتن اليوم تغذت ويانا وقبل لا تجين كانوا طالعين السوق ..
مريم: واني أقوول اليوم رفيق أبويي ما نزل تغذى .. إلا أكيد راحوا مطعم يتغذون لان بنتهم مو أهني..
وجود : أنزين ..... قومي خلنا نروح البحر ..
مريم: اوكي بس من إلي بيودينا ..
وجود: علاء ..
مريم: لاااااا أني ما بركب ..
وجود: لــــــيش ؟؟
مريم: أني استحي الصراحة ..
وجود: بروح أقول ليه وبلا اهرار بتجين ويايي ..
مريم: تعالي .. قلت ليش ما بروح ( اركب نقل العام أحسن ليي )
وجود: صدقتش نقل العام بوديش البحر!!! ؟؟ يلا بلا دلع ..!!
مريم: انــــــزين .. أمري لله "
وجود مستانسة: الاااااااااي ههه تقتنعين بسرعة ...
مريم : ههههه ويش أسوي حكم القوي على الضعيف ..
" في السوق "
هدى واقفة صوب الجواتي وفاتن صوب الفانيلات والبديات ،،كانت عاجبتنها فانيلة وتوها بتشيلها وتسحبها وحدة من عندها وتقول لها :هاي مالتي ليش بتاخذينها .. وحاطه ايدها على خصرها ...
التفتت فاتن مستغربة ومعصبها حدها ...
الزبونة: هههه شخبارش فتونة من ذاك اليوم ولا اتصلتين ولا مريتين عليي .؟؟
فاتن تطالعها بنظرات اندهاش : قهرتيني كنت بكفخش على إلي سويتينه ،،.
روعة : شنو فيش ليش معصبة ؟؟
فاتن تطالعها ولا تكلمت ...
روعة: اعرفش أني تمبين اراضيش .. اوكي اليوم العشى على حسابي وبوديش مكان ينشط الروح ولا مرة شفتينه ..
فاتن بنظرات اشمئزاز : لاااا أني مو فاضيه ليش وثانياً أني مو بروحي جاية مع رفيقتي و ورايي مشاغيل ومشاوير ..
روعة مستغربة : احسش متغيرة عليّ .. ليش ؟؟
فاتن: لا أني مو متغيرة طالعي روحش ؟؟ أظن انتي متغيرة مو أني..!!
روعة منحرجة لان صوت فاتن كان شوي مرتفع والناس إلي صوبهم يطالعونهم : انزين .. فاتن خلنا نطلع الحديقة ... قريبة ..
فاتن: لو سمحتين ما امبي اطلع ويه وحده جدي ..استحي من نظرات الناس ...
وفي هالوقت هدى تدور على فاتن ..سمعت هذرة في ذا الجانب وراحت تشوف ..انصدمت !!!!!!
معقولة .. معقولة !!!!!!!!! ما قدرت تقعد أزيد وعلى طول طلعت وراحت السيارة حتى ما أخذت الثياب إلي تمبي تشتريهم .....
ما كانت متوقعة تطلع هذي هي .....فاتن ليش قاعدة تكلمها وبتطلع وياها بعد .. الأفكار تودي وتجيب بها وما شافت إلا دموع ساخنة تنزل على خدودها ...... ليش يا ربي أنصدم في إلي أتعود عليهم يا ربي يطلع ظني خطأ ... مستحيل تكون فاتن من هذا النوع يا ربي ليش هاذي السكرتيرة تلاحقني وكل احد أحبه تقوم تخرب علاقتي به يا ربي ساعدني .. ساعدني ودموعها مو راضية توقف وصارت تصيح وتشهق أكثر ....
******

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:21 pm

روعة : اشوفش مو طبيعية .. شكله من إلي تروحين وياه مأثر عليج ؟؟؟
فاتن : احترمي الفاظش .. شايفتني مثلش لا حبيبتي أني مو فاتن القبلية تغيرت ... واذا غلطين مرة ثانية على الناس إلي أروح وياهم بتشوفين شي ما شفتينة في حياتش فهمتين !!!!
روعة و هي رافعة حواجبها وتضحك بسخرية : نسيتين ايامج ياحلوة .. انصحج فكري عدل .. ترى أني اعرفج عدل وادري إن إلي انتي وياهم مشينج على كيفهم ولاعبين بعقلك .. عطيج فرصة ولا تفوتيها والله انتي إلي بتشوفين روحج في داهية .. ترى في ناس شقد يتمنونج .. وهي تضحك بخبث ...
فاتن تضحك في قلبها على سذاجة روعة وسخافة عقلها : ينتظرونج الاصحااب على ما أظن .. واذا كنتين رخيصة و بايعة نفسش .. أني مو مثلش.. وما ادري من هذا اللي فار عقلش .. تيسري ارحم ليش ...
وراحت عنها فاتن عند الكيشر . . بتدفع فلوس لثياب ... وحاسبت وطلعت حتى ما انتظرت تسمع آخر كلامها الفاضي..
لحقت روعة بفاتن .. وهي تناديها بصووت عالي وبدلاعة : فتوونة ..
وقفت فاتن وهي من غير نفس تطالعها : ها ويش بعد تمبين .. ما كفاج الكلاام اللي قلتيه ..
روعة : حبيبتي فتوونة .. بلييز انتي سمعي كلاامي .. ما راح تندمين ..
وهم كانوا واقفين في وسط الطريق الرايح والجاي يطالعهم ..
مرت شلة شباب .. يااااه شوفوا القمر من وين طالع .. عيونها تدبح أنا ما اقدر بتذبحني هاذي
وهو يطالع في فاتن من فوق لتحت : ليش القمر خافي نوره !!!!!
فاتن باشمئزاز وهي تطالع روعة : هذا جزا الوقفة وياش ..
روعة: حبيبتي شوفي روحج حلوة والكل يتمناج ليش حارمة نفسج ؟؟ والله حلو الصبي ..
فاتن: هذا اناسبش .. وراحت عنها ولا حتى لفت صوبهااا ...
طلعت فاتن عند الباركات .. تدور سيارة هدى .. ولقتها حاطه راسها على السكان ومو حاسة بأحد ...
فاتن تضرب على الجامة عشان هدى تلتفت لها وتفتح السيارة وهي خايفة على هدى يا ربي ما صار لها شي ..
من زود خوف فاتن قامت تضرب على هدى بالقوة شوي وتكسر الجامة خايفة لا يكون أغمى عليها والله شي ..هدى رفعت راسها تقول في قلبها ويش صاير لا يكون قامت القيامة .. بعدين تذكرت إنها كانت تصيح وتذكرت روعة السكرتيرة والي كانت فاتن وياها .. التفتت صوب مصدر الصوت وشافت هدى تأشر لها ووجها متغير وشكلها خايفة .. فتحت لها السيارة ...

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:23 pm

**********
نرجع إلى وجود ومريم إلي كانوا بروحون البحر ...
راحت وجود إلى حجرت أخوها : علاء علاء افتح الباب
ما حد رد عليها كان مقفل حجرته ....
وبعد شوي رد عليها: هااا
وجود : افتح الباب .. يا الله بسرعة عاااد
علاء : صبري لحظة ..
وفتح الباب لها ودخلت وقعدت على السرير : بتطلع مكان ؟؟
علاء يطالع فيها وعرف لشنو جاية : لا ما بروح مكان ..
وجود: انزين ودنا البحر ..
علاء : ما بوديش مكان ولا شي روحي أنا تعبان حدي قاعد من الصبح اليوم ...
وجود : عااااد ودنا .. مو بس أني بروحي ... مريم ويايي بعد ..
علاء متفاجئ: هااا لا والله تعزمين بعد من قال إني بوديش ..
وجود: ليش عااد ؟؟
علاء : ما عندي سيارة هدى راحت بها السوق ..
وجود متمللة : اوكي بس خلاص ... وراحت إلى مريم ،،،
دخلت حجرتها وتتحلطم : افففف ملل ما بودونا البحر ...
مريم تطالعها : قلت ليش يمكن اخوش مشغول .. ما سمعتيني ..
وجود : لا مو مشغول لكن سيارته عند هدى راحت بها السوق .. والله ملل ..
مريم : انزين خلنا نطلع لينا شي نشتغل به عن الملل ..؟؟؟
وجود : بروح أشوف تلفوني يمكن احد متصل ليي ما ادري وين داعستنه ..
مريم : أقول جيبي وياش البوم الصور عن الملل خلنا نطالعهم ..
وجود : اوكي .. بنزل تحت شوي .. قفلي عليش الباب ..
مريم : لاااا ليش اقفله بعد ؟؟؟؟؟
وجود : أحسن لان علاء في حجرته و إذا شاف المكان هدوء يمكن يدخل أو شي اخدي احتياطش ههههههه ..
مريم : اوكي ..لكن لا تمهلين ..
نزلت وجود المطبخ وقالت للشغالة تجهز القدوع وتحط اسكر يم بعد وتوديه فوق حجرتها .. وراحت تدور على تلفونها في الصالة ...
مريم منبطحة على السرير سمعت احد يطق الباب .. انزهقت وبعد مره ثانية ينطق .. هاذي مو وجود لو هي جان الحين قامت تصرخ .. لكن الحين ما حد تكلم .. وهي قاعدة تفكر ومطنشه إلي يطق الباب .. انتبهت إن إلي كان يطق الباب راح .. بل فشيلة ...... الله اغرب بليسش يا وجود تقول بتروح دقيقة صارت ساعة ... لكن خلها تجي براويها .،،،،،
أما وجود عفست الصالة تدور التلفون ولا هي محصلتنه : أني اذكر إني خليته اهني وين راح ..
تأخرت على مريموم الحين أكيد مفوله عليي ..... وتوها بتركب الدرج إلا تسمع صوت تلفون يرن في بنطلونها ومريم إلي متصلة لها . صدق عااد أني أدور علية وهو اهني منخش ،،، ههههه قامت تضحك على روحها وركبت ..
طقت الباب : مريوم افتحي هادي أني ..،، قامت مريم وفتحت لها الباب : حظرتش بتروحين دقيقة صارت ساعتين ؟؟؟؟
وجود : التلفون سنة واني أدور علية .. يوم اتصلتين بعدين شفته ،،، ههههههه طلع في جيس بنطلوني ..
مريم : ههههههه .. صدق ذكية الحين في بنطلونش وما حسيتين به ..
وجود : ويش دراني انه هناك اتذكر إني خليته في الصالة ...
مريم : بسألش ... انتين جيتين من شوي هااا ؟؟؟؟
وجود : لا ..

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:26 pm

مريم : احد طق الباب لكن ما فتحته قلت يمكن اخوش ..
وجود : هههههههههههههههههههههههههه هادي الشغالة جاية تحلطم تقول ليي حجره مقفل ما فيه احد هههه ...
مريم: الله أغربلها طفرتني كنت نايمة على السرير ..
وجود : ههههه كانت جايبة القدوع مسكينة تقول نقعت ساعة ولا احد فتح لها الباب ههه ... بروح أجيب القدوع ..
مريم : إن تأخرتين براويش ؟؟
وجود : لا ما بتأخر هو مجهز ... وراحت وجابت القدوع وجابت البوم الصور بعد ... وقعدوا يطالعون ويتطنزون على أشكالهم يوم هم صغار ..
مريم : وجود امبي هاي الصورة عطيني إياها ..
وجود : لا ما بعطيش إياها بخليها ذكرى عندي .
مريم: اعطيني إياها براويها فؤاد كله يعيب عليي اقول كنتين دبدوبة ما احد يقدر يشيلش .. ها شوفي ويش حلاوتي صغنونة مو متينة هههه ..
وجود : اوكي بعطيش إياها بس تراوينه وتجيبينها ...
مريم : اوكي .. جيبي تلفونش بعد بطرش ليي أناشيد أحس إلي عندي كلهم صاروا قديمين ...
وجود : عندي جدد توني منزلتنهم ،،
مريم : يا الله جيبيه .. وعطتها وجود التلفون لكن مريوم بطبيعتها تحب تفتش تروح تتكشف في الرسايل والصور .. فتحت الصور أول صورة تطلع لها صورة علاء صار وجهها طماطية وتحس بالحر وتفرها بسرعة وتروح المسجات وقاعدة تقرأ إلا تشوف مسج من الجمعية ومكتوب ستقام مسيرة يوم الخميس الساعة 3:30 ضد التجنيس ...
قامت مريم وراحت إلى وجود : شوفي هذا المسج
وجود : أشوف .. أيــــــــــــــي صدق نسيت اشوه ذكرتيني جان الحين أني خبر خير .. راح عن بالي ..
مريم: يعني بتروحين ؟؟؟؟؟؟
وجود: أي اكييييييييييييد ...
مريم : ههه اخوي بيكون هناك بعد ..
ابتسمت وجود بهدوء من دون أي انفعالj

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:28 pm

(في سيارة علاء )
هدى تسوق وهي طول الطريق ما تكلمت ولا بحرف واحد حتى ما طالعت في فاتن .. كان فكرها شارد في روعة وشلون إنها تعرف فاتن .. معقوولة هي صديقتها وتماشيها بعد !!!!!
التفت فاتن إلى هدى الشاردة بعيد : هدووي شفيش ساكته .. تكلمي من مضايقنش .. أحس إن عندش شي ما تمبين تقولينه ليي .. إذا كنت أني مضايقتنش قولي .. ترى أني ما أحب اشوفش جدي ..
هدى بصوت خافت : فاتن ..
فاتن بابتسامه : هلا .. شو قولي ..
هدى : بسالش عن اللي كنتين إياها في المجمع .. من ذي ؟؟؟؟؟؟؟؟ هادي رفيقتش ؟؟؟؟؟
بان على وجه فاتن الضيق شوي من سألتها هدى عن روعة : قصدش الحاسرة !! هديك روعة المغرورة .. هادي كانت صديقتي .. بس الحين لاء .،، وسكتت ..
هدى : أني اعرفها وما توقعت تكون من صديقاتش ،،
فتحت فاتن عيونها بالكامل : تعرفينها .. !!
هدى : أي ،، واعرفها زين بعد .. ودارت وجهها صوب الجامة تطالع في الشارع ..
فاتن: تدرين يا هدى .. هدلين الناس بلوى .. همهم الدنيا وبس ..
هدى كانت ساكته تسمع كلااام فاتن .......
فاتن قامت تسرد لهدى أيام أمها وشلون كانت حياتها قبل مماتها : أمي الله يرحمها كانت صديقة أم روعة ،، وكانت صداقتهم تعتمد على المادة أكثر مما هي صداقة في الواقع .. قهاوي .. سينما ،، أبوي كان دايما ينصح أمي بس أمي كانت مغرورة وما تسمع الكلام .. وكانت دايما تعير أبوي بالمتخلف وبالمنغلق عن الحياة كانت دايما تقوول : الناس تحررت وصارت في قمة التحضر وأنت للحين على عاداتك القديمة ومثل الشواب .. تصدقين مع إن أمي كانت عنيدة ولو احد ثاني غير أبوي جان طلقها بس أبوي وااجد رحيم وقلبه حنون وطيب ،،،
قامت تصيح فاتن يوم بدت بتتكلم عن نفسها شلون أدت أبوها وكانت ترد عليه بصوت مرتفع ولا تهتم بكلامه ونصائحه وأخوها حسن أخوها إلي كان ينصحها أخوها القريب لها إلي كانت تقول له كل شي ،،،كان يقاطعها إذا يشوفها ويه روعة ..كان يعرف روعة تطلع ويه شباب وتروح معهم .. يخاف على أخته تصير مثلها توديها في داهية وبعدين ما ينفع الندم ... وهي من صوب ثاني كانت تتألم من أخوها إذا ما كلمها ولا سأل عنها تحس إن الدنيا تخنقها .. ما عندها إلا هذا الاخو تحبه وااجد لكن رفيقة السوء إلي كانت تتخيلها هي إلي تحب مصلحتها كانت مثل شيطان متنكر يحاول يجرها للقاع ...
هدى بدت عيونها تدمع يوم شافت فاتن تصيح ما تتكلم لكن سكتت عنها وخلتها على راحتها لين ما تتكلم بروحها .. وقفت السيارة على جنب ،،،،
فاتن بصوت يقطع القلب : هدى .. لو تعرفين إني كنت مثل روعة .. أكيد ما بتحبيني ..
هدى متضايقة و منصدمة تطالع في فاتن وفاتحة عينها : انتي يا فاتن .. متأكدة من الكلام إلي تقولينه .. متأكدة ؟؟؟؟؟
فاتن منزلة عيونها في الأرض مو عارفة شو تقول من شافت ردة فعل هدى : هدى كانت حياتي كلها لعب ما كنت اعرف الصلاة كنت انظر إلى أبوي نظرة احتقار .. لأنه كان دايما ساكت .. كنت اقول إلى روعة إن أبويي ضعيفة شخصيته وما يقدر على أمي ولا يناقشها إذا كانت تصارخ عليه .. كان يتكلم بكل هدوء ... هدى الحين عرفت إن أبوي ملاك أبوي إلي ما عرفت قيمته قبل الحين عرفت إن أبويي إنسان نادر إنسان حنون ،، والله ما اعرف شلون اعتذر منه .. ما اقدر أكمل.... هدى كنت ضايعه كنت ضايعه ،، ودموعها تنزل بغزاره على خدودها .. الحمد لله إن الله أرسلكم ليي الحمد لله..

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:30 pm

** بيت أبو جهاد **
الساعة 5:56 المغرب
قعدت أم جهاد من الرقاد وراحت إلى حجرة نور تقعدها من النوم
أم جهاد : نور نور قعدي حبيبتي الحين بأدن ،،، قعدي عشان تصلين ...
نور : ماما أني تعبانه ..
أم جهاد : ما علي قومي صلي .. الشيطان يخليش تتأخرين عن الصلاة ... يا الله قومي بروح اقعد اخوانش .. وراحت حجرة مريم تشوفها جت لو لا .. دخلت ما شافتها الله اغرب بليس هالبنية تقول بتروح شوي للحين ما جت .. لكن بتشوف اللي يسمح ليها مرة ثانية تروح مكان ما تلتزم بالوقت ..
وراحت قعدت فؤاد وجهاد عشان يروحون المسجد يصلون ... وفي طريقها شافت حماتها زينب وسلمت عليها ...
أم جهاد : شفتين مريم ؟؟؟
زينب : لا ما شفتها قالت ليي بتروح بيت صديقتها العصر ..
أم جهاد: أي قالت ليي بتروح لكن للحين ما جت .. والله خايفة عليها من أولاد بليس الدنيا ما ليها أمان .. والحين الشغب في كل مكان جان مو احد خطفها والله شي ...
زينب : لا تخافين اتصلي ليها وشوفيها ..
أم جهاد : ايييي صدق خزاك الله يا بليس .. ما قلت ليش إنشاء الله فؤاد بيخطب ... اليوم بتصل لأهل البنية وبنحدد يوم نروح ليهم ...
زينب: منهي سعيدة الحظ هادي ....
أم جهاد: هههه وجود بنت أبو علاء .. صديقة مريم ،،
زينب : والله خوش بنية إيمان وجمال وأخلاق ... عاد من اللي مختارنها ؟؟؟؟
أم جهاد : هو مختارنها جا لينا الحجرة كنت أني و أبوه قاعدين وقال انه يمبي يخطب .. قلت ليه والله حصلت لك وحدة تناسبك وتناسب حالنا .. قال ليي هو يمبي بنت أبو جهاد صديقة مريم ... و أبوه قال خلاص عجل نروح انقول لهم و إنشاء الله يصير نصيب ..
زينب : والله طلع فؤاد يعرف يختار بعد .. خله يجي من المسجد إلا أراويه .. ليش ما يقول ليي ...
أم جهاد : ههههههههه على أفادي يا ولدي والله إني بعد تفاجأت يوم قال ليي بيخطب هههه..
وسمعوا الأذان وقاموا عشان يصلون ..
* في السيارة *
بعد ما قامت هدى تهدي فاتن مشوا عشان يوصلون قبل لا يأذن ....
وصلت فاتن بيتهم وراحت لان علاء اتصل لها يمبي السيارة ....
*****************
ومريم صلت في بيت وجود واتصلت إلى فؤاد يجي ياخدها
** في السيارة **
مريم : فؤاد إذا ما عندك شغله ودني السوق ..
فؤاد: ما اقدر بروح الجمعية لان بكرة منظمين مسيرة ولا زم أروح وياهم أساعدهم ..
مريم : أي وجود بعد مطرشين لها مسج إن بكرة مسيرة عن التجنيس ..
فؤاد باهتمام : بتروح ؟؟؟؟
مريم مستغربة من سؤال أخوها : أي بتروح .. أصلا هي عضوة وياهم ...
فؤاد : اهااا ادري انزين ..
مريم : ويش فيك انت مو صاحي ويش ليك خص بالبنية .. مو طبيعي انت اليوم مو فؤاد اللي اعرفه ..
فؤاد : ما قالت ليش أمي ؟؟؟
مريم : ويش .. ما قالت ليي شي ....
فؤاد : احم احم .. أنا بخطب ..
مريم مبطله عيونها كامل وفاتحه فمها : هااااااااا ........ من بتاخذ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فؤاد : كيفي ما ليش خص .. ما بقول ليش ..
مريم مستغربة هادا ويش فيه مو صاحي اليوم : عادي مو لازم اعرفها انت اللي بتحتاجني ... بعدين بتقول قولي ليها جدي وجدي عااد أنت وكيفك ...
فؤاد: عااد انتين ما تنغلبين ... انزين ..
مريم : يا الله قول أني اسمع ...
فؤاد: باخد وحدة اسمها وجود وأخوها علاء رفيقي ..
مريم خلاص ما قدرت قامت تصرخ : احلفففففففففففففففففف ...
فؤاد: ويش فيش اجدب عليش يعني أي باخدها ... عندش مانع ؟؟؟؟؟!؟!!!
مريم : والله مو مصدقة لكن براويها ليش ما تقول ليي واليوم قاعدة وياها ولا قالت ليي عن الموضوع ..
فؤاد : هي ويش فيش يمكن ما تدري للحين ما قالوا ليها ...
مريم : أكيد تدري .. بس ما تمبي تقول ...
فؤاد : ويش فيش على البنية تمبين تطلعينها غلطانة يمكن أمي للحين ما اتصلت ليهم .. أصلا مو لازم تقول ليش بعد هادي سالفة غير عن السوالف الثانية .. يعني مو لازم تقول ليش ..
مريم : ترى للحين ما صارت خطيبتك عشان تدافع عنها ..
فؤاد : من قال ليش أنا أدافع عنها .. أنا افهمش عشان ما تغلطين على صديقتش ..
ووصلوا بيتهم .... وشافوا أمهم وعمتهم يصيحون فؤاد على طول راح عند أمه : ويش فيكم الكل يصيح من صوب ويش صاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ومريم من شافت أمها تصيح سيده صاحت وهي أصلا ما تدري ويش صاير ...
أم جهاد: نور وداها أبوك وأخوك المستشفى شفناها في الحمام طايحة مغمى عليها ووجها صاير ازرق منتفخ... وزادت في الصياح ومريم بعد زادت ...
أم جهاد : بنتي ماتت ماتت شفتها مثل الجثة ما لها حس ولا نفس ...
فؤاد ما قدر أشوف أمه جدي وعيونه بدت تتجمع فيها دموع بتنزل مسحهم وراح حجرته ودخل وخلا دموعه تنزل من دون ما يحس .. وما شاف إلا المصلى صوبة راح تمسح وقعد يصلي ودموعه تنزل ...

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين ماجد
مدير
مدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الجمعة يوليو 24, 2009 9:31 pm

** في المستشفى **
وصل أبو جهاد قسم الطوارئ وبنته محطوطة على السرير المتحرك وهم يمشونها بسرعة عشان يلحقون عليها وجهاد ما قدر يجود دموعه أكثر وهو يمشي السرير ويصيح ومستغرب من أبوه اللي متماسك وما نزلت من عيونه دموع .. لكن أبو جهاد مو مصدق إن بنته صارت في هادي الحالة ويحس انه في حلم وقلبه متقطع ويدعي من صميم قلبه الله يشفيها وترجع لهم ما يقدر يشوف دنيته من دونها هي دلوعته واصغر عياله هي الحساسة اللي ما احد يجرحها .. صدق إن نور جابوها وهم خلااص ما كانوا يمبون عيال لكن خلت حياتهم حلوه ومن جابوها تغير جو البيت وأملت الفراغ اللي كانت أمها تعيشه بعد ما كبرت مريم ودخلت المدرسة ..
تتوقعون شنو بيصير إلى نور اللي الكل يحبها ..
شنو بتكون ردة فعل فاتن إذا عرفت إن السكرتيرة هي روعة رفيقتها ..
وشنو بيصير في المسيرة ..
شنو بتكون ردة فعل وجود بعد ما تعرف إن فؤاد بيتقدم لها ..
انتظروني في الجزء التاسع **

_________________
[align=center]

[/align]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jhm.10
نائب المدير
نائب المدير
avatar


بطاقة الشخصية
بستان الدم: 5

مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   الثلاثاء يوليو 28, 2009 5:40 am

طويله القصصه ولا فهمت شي منهاا ههههههههههههه
شكرااااااااااا على الجهد امزح وياك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
allawi
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،   السبت سبتمبر 26, 2009 11:48 pm

شكرااااااااااا على الجهد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
،،،، وَلِلقَلْبِ سُلْطآن(روايه منقوله)،،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فريج الجنوبي :: منتدى خاص :: ۞ منتدى القصص والروايات ۞-
انتقل الى: